US Palestinian Community Network’s response to the Palestinian Authority September statehood bid

For Immediate Release

US Palestinian Community Network’s response to the Palestinian Authority September statehood bid

Media contact:

Andrew Dalack
Email: ajdalack@gmail.com
Telephone: 734-645-6860

August 27, 2011

In recent months, the Palestinian Authority has been intensifying diplomatic efforts to declare statehood at the United Nations. Wasting no avenue, the PA has been seeking to mobilize popular forces in Palestine and in the shatat (diaspora) behind this initiative.  Students, community associations, solidarity campaigns, and organizers, across the US, have all been called upon to “make Palestine the 194th state.”

We call on all Palestinian and Arab community associations, societies and committees, student organizations, solidarity campaigns, to reject fully and unequivocally the Statehood initiative as a distraction that unjustifiably and irresponsibly endangers Palestinian rights and institutions.

Any diplomatic initiatives, including the initiative at the United Nations this September, must preserve the status of the PLO as the sole representative of the Palestinian people at the United Nations and protect and advance our inalienable rights. The current Statehood initiative does neither, and is therefore an unacceptable threat to the Palestinian national movement.

We call on all Palestinians across the United States to participate in strengthening the campaign for direct elections to the Palestinian National Council by participating in Palestinian Movement Assemblies and Community Meetings for Democratic National Representation. Held throughout the summer, these meetings will continue through the fall and throughout the country.  They will grow as the campaign grows, building a critical mass for our demand for democratic representation. You can find more information and when a PMA will be taking place near you here.

Let us all join the rally at the United Nations on September 15 (more info). The march will take place on Thursday, September 15 in New York City, with a 4:30 gathering in Times Square followed by a 5:30 march to Grand Central and the United Nations.  Coordinated by a broad coalition of organizations and campaigns, the Palestine UN Coalition demands the United Nations hear our voice. We are the people of Palestine, we are the allies of Palestine, and we will be heard by the General Assembly.

USPCN’s Coordinating Committee has attached a comprehensive statement titled, “Liberation and Return are the Demands of the Palestinian People: A note of caution to our people and our allies,” to this press release, which further clarifies USPCN’s position, articulates an alternative to the Palestinian Authority’s subversive maneuvering, and explains the current statehood bid within the context of the broader Palestine liberation movement and its goals.

uspcn.org

### 

Liberation and Return are the Demands of the Palestinian People:

A note of caution to our people and our allies

In recent months, the Palestinian Authority has intensified diplomatic efforts to declare statehood at the United Nations. Wasting no avenue, the PA has been seeking to mobilize popular forces in Palestineand in the shatat (diaspora) behind this initiative.  Students, community associations, solidarity campaigns, and organizers, across the US, have all been called upon to “make Palestine the 194th state.”

While the call sounds attractive, many community members wonder what to make of it. Will this initiative bring Palestine closer to liberation? Will it help Palestinians achieve their right to return?  Some have remarked that, if nothing else, it will not hurt.

The US Palestinian Community Network, a grassroots community-led network of democratically elected chapters across the US, asserts that such initiatives, in fact, do hurt. They are not benign exercises, but can cause great damage to achievements made through the hard, brutal, struggle of generations of Palestinians.

As has been recently revealed, this initiative in no way protects nor advances our inalienable, and internationally recognized, rights—fundamental of which are our right to return to the homes and properties from which we were forcibly expelled, our right to self-determination, and our right to resist the settler colonial regime that has occupied our land for more than 63 years. The Palestinian people, wherever they are, hold these rights. They are non-negotiable. No one can barter them away for false promises of “peace” and “stability.” The cynical irony of turning a UN resolution enshrining our right to return under international law (UNGA Res. 194) into a rhetorical ploy should give anyone pause.  That it is being advanced at a time when the PA does not even have the political mandate of Palestinians in the West Bank and Gaza through Palestinian Legislative Council elections must also give us pause.

Our inalienable rights give us the foundational principles with which we seek liberation and return. When these two things are achieved, it is then that we will achieve independence. Not before, and not without the mandate of the entirety of the Palestinian people. Indeed, it is in struggle and the emboldening of our emancipatory spirit that we free ourselves. Resistance is our first independence.

But, the question remains. Who protects our inalienable rights? Who speaks in the name of the Palestinian people?

In our long Palestinian revolutionary struggle, no matter where we lived, we fought for our right to determine our own destiny; pave a path to freedom that would be of our own design, our own democratic will. In 1968, we rescued the Palestinian Liberation Organization from Arab regimes, and through a generation of struggle and sacrifice, transformed it into the sole legitimate representative of the Palestinian people, recognized by the Arab League and by the United Nations.

Through the PLO, and its countless popular committees, associations, unions, and camp formations, many (though not all) Palestinians had a voice within their movement.  Indeed, it is that popular democratic mobilization that gave the PLO its legitimacy. And in its continued role as legitimate representative, the PLO, and only the PLO, has the legal mandate to advance the political will of the Palestinian people.

Any diplomatic initiatives, including the initiative at the United Nations this September, must therefore preserve the status of the PLO as the sole representative of the Palestinian people at the United Nations and protect and advance our inalienable rights. The current Statehood initiative does neither, and is therefore an unacceptable threat to the Palestinian national movement.

We say this knowing full well that, in the last few decades, the PLO has been decimated by corruption, ineptitude, collaboration, and betrayal. It must be reclaimed, cleaned, revived and rebuilt. It is we, the Palestinian people, across the shatat and in the homeland, who will do it.  It is ours. We will not allow it to be stolen from us. The PLO must expand to truly represent all Palestinians, inside Israel, in the West Bank and Gaza, in the camps, and across the shatat.  It is we who give it legitimacy; it is we who give political mandate to our leadership; it is we who will breathe new life into our long too dormant national institutions through popular democratic mobilization.

In the mean time, we hold the current occupants of PLO positions ultimately responsible for protecting the PLO’s role as the representative of the Palestinian people. A failure to do so must have consequences.

We call on all Palestinian and Arab community associations, societies and committees, student organizations, solidarity campaigns, to reject fully and unequivocally the Statehood initiative as a distraction that unjustifiably and irresponsibly endangers Palestinian rights and institutions.

We need not be concerned that to do so would be to stand with the interests of the US or Israel.  Lack of US and Israeli support for the statehood initiative is a red herring, meant to distract us from the continued support that both have provided for an Authority and “peace process” that daily cost the Palestinian people their liberty, self-determination and lives.

However, such an initiative nonetheless has potential to positively impact our struggle.  It clarifies for us that we must return to a framework we once had, but one that has been thwarted by decades of endless and cynical negotiations, diplomatic stunts, and “peace deals.” We must return to a framework of genuine struggle and a cohesive and coherent strategy built upon our inalienable rights.

The first step in such a strategy must be an escalated focus on Palestinian mobilization for direct elections to the Palestinian National Council (PNC), the legislative body of the PLO.  It is the PNC that holds the mechanism by which Palestinians can collectively determine the strategy the PLO must execute in our name. Its democratization is key to cohering us, bringing back to us our collective force. Indeed, democratization of our movement must reach into all aspects of our political work, in each of our community associations, as well as all our student, labor and popular formations.

We therefore call on all Palestinians across the United States to participate in strengthening the campaign for direct elections to the Palestinian National Council by participating in Palestinian Movement Assemblies and Community Meetings for Democratic National Representation. Held throughout the summer, these meetings will continue through the fall and throughout the country.  They will grow as the campaign grows, building a critical mass for our demand for democratic representation. You can find more information and when a PMA will be taking place near you here.

Organize an assembly, community meeting, or town hall in your area. USPCN will be with you every step of the way, with support, guidance and coordination.  We can only demand of our struggle what we put into it. We are indivisible from the Palestinian people. We must activate and elevate our role in the shatat for our common liberation and return.

To students, solidarity campaigns and allies, we caution you against this distraction of resources, time, and energy. The path for solidarity and mutual struggle is clear. We must continue the work of building our common struggles for all forms of emancipation and liberation. We must continue to isolate Zionism, and strengthen the Boycott, Divestment and Sanctions movement in the United States by getting involved in the growing campaigns across the country. We must return to international institutions with our inalienable rights intact, and utilize all legal instruments, vigorously, to challenge Israel’s impunity for its continued and unceasing crimes in Gaza. We must support the legal campaigns against Israeli war criminals, shame them, hound them, and try them at the International Criminal Court for their continued crimes against our humanity.

And we must also take to the streets. Let us all rally at the United Nations on September 15 (more info). The march will take place on Thursday, September 15 in New York City, with a 4:30 gathering in Times Square followed by a 5:30 march to Grand Central and the United Nations.   We demand the United Nations hear our voice. We are the people of Palestine, we are the allies of Palestine, and we will be heard by the General Assembly.

To our beautiful brave Arab people, from Tripoli to Cairo to Homs to Sana’a to Amman to Manama, we salute you and stand with you. In devoting ourselves to our liberation, we honor your sacrifices and struggle for our Palestine and for our Arab future. Stand with us, open the gates and crossings that besiege us, and rest assured: we will not stop until the banner of freedom flutters above the skies of our Jerusalem.

Until liberation and return.

US Palestinian Community Network
August 27, 2011
http://www.uspcn.org
uspcn@uspcn.org

التحرير والعودة هي مطالب الشعب الفلسطيني

بيان صادر عن شبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة

حول طرح عضوية فلسطين في الامم المتحدة

 Download as PDF

خلال الشهور القليلة الماضية، ضاعفت السلطة الفلسطينية من جهودها الدبلوماسية من أجل الاعلان عن الدولة في الأمم المتحدة. وبدون إضاعة أي فرصة فقد طالبت السلطه الفلسطينيه (على غير ما إعتدنا عليه) بدعوة  القوى الشعبية في فلسطين والشتات لانجاح هذه المبادرة. ووجهت دعوات إلى الطلبة، ومنظمات المجتمع المدني، والحملات المنظمة، والمؤسسات، في مختلف أنحاء الولايات المتحدة للاعلان عن فلسطين الدولة رقم 194 في الأمم المتحدة.

وبينما تبدو الدعوة جذابة، إلا أن هناك العديد من أعضاءالجاليه ومن خلال تجمعاتهم  ونشاطاتهم المختافه بدأوا يتساءلون عمّا سيؤدي تحقيق مثل هذه المبادرة. هل ستجعل فلسطين أقرب إلى دحر الإحتلال ؟ هل ستساعد الفلسطينيين على نيل  حقهم بالعودة؟ وقد أشار البعض بالقول أن هذه المبادرة إن لم تحقق شيئا، فلنها لن  تضر.

إن شبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة ، (والتي  تمثل شبكة مجتمعية واسعه الإنتشار  والتي تضم ناشطات وناشطيين  تم انتخابهم  بالطرق الديمقراطية في الفروع  المختلفه في  أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية)، تؤكد أن مثل هذه المبادرات القاصره  قد تضر أكثر مماقد تنفع   فإنها  ليست مجرد مناوره بريئه ، بل قد تؤدي إلى ضرر كبير على صعيد الانجازات التي تحققت من خلال الجهود الشاقة والمضنية، والتضحيات، وكفاح أجيال من أبناء الشعب الفلسطيني.

وكما أشير مؤخرا فإن هذه المبادرة لن تحمي ولن تطور حقوقنا الشرعية والدولية الأساسية والتي تمثل حقنا في العودة إلى وطننا وممتلكاتنا والتي طردنا منها بالقوة، وحقنا في تقرير المصير، وحقنا في مقاومة النظام الاستيطاني العنصري الذي احتل أرضنا منذ أكثر من 63 سنة. إن الشعب الفلسطيني، وأينما كانوا، يمتلكون هذه الحقوق. إنها غير قابلة للتفاوض. ولا أحد يستطيع إقناعهم بالوعود الزائفة بـ (السلام) و (الاستقرار). إن القرارالذي يشرع ويثبت حق الفلسطينيين في   العودة الذي أصدرته الأمم المتحدة بموجب القوانين الدولية (القرار رقم 194) يستحق التوقف عنده وقفة تأمل. لقد  تم اتخاذ هذا القرار عندما لم تكن منظمة التحرير الفلسطينية تمتلك قوة سياسية لتمثيل الفلسطينيين فقط في الضفة الغربية، ولا سلطه يتم  انتخابها عن طريق انتخابات مجلس تشريعي فلسطيني، إذ أن هذه السلطه محدوده الصلاحيات ليست مخوله في التحدث بإسم الفلسطينيين أينما كانوا وهذه أيضا تستحق وقفة تأمل.

إن حقوقنا المشروعة تزودنا بمباديء أساسية والتي من خلالها نحصل على التحرر والعودة. وعند إنجاز هذين العنصرين، فعندها فقط سوف نستطيع تحقيق الاستقلال. وليس قبل، وليس بدون موافقة كاملة لجميع أبناء الشعب الفلسطيني. وفي الحقيقة، فإن ذلك يتم من خلال النضال وتجسيد روحنا النضالية وهي التي تحقق لنا التحرير. والنضال هو أول عناصر استقلالنا. ولكن، يبقى السؤال، من الذي يحمي هذه الحقوق المشروعة؟ من الذي يتحدث باسم الشعب الفلسطيني؟

وخلال نضالنا الفلسطينيالوطني الطويل، وبغض النظر عن مكان عيشنا، فقد ساهم كل من تجمعات شعبنا في النضال كل بموقعه للحصول على حقنا لتقرير مصيرنا، ومهدنا الطريق إلى الحرية التي صممناها بأنفسنا، وعملنا على تحقيق إرادتنا الديمقراطية. وفي العام 1965، فقد قام شعبنا بإلتفافه حول  منظمة التحرير الفلسطينية  بإنقاذها من سيطره وإحتواء الأنظمة العربية، ومن خلال تواصل أجيال من النضال والتضحية، قام شعبنا بمؤوسساته وتنظيماته الوطنيه المكافحه بتحويلها إلى ممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، واعترفت بها جامعة الدول العربية والأمم المتحدة.

ومن خلال منظمة التحرير الفلسطينية، فقد كان لآليات العمل الجماهيري العديدة، والمؤسسات، والنقابات، واللجان الشعبيه للمخيمات، والعديد من الهيئات الفلسطينية التي كان لها صوت مسموع في هذه الحركة. وحقيقة، إن الحركة الديمقراطية الشعبية هي التي أعطت لمنظمة التحرير الفلسطينية شرعيتها. ومن خلال دورها المستمر كممثل شرعي، فقد تمكنت منظمة التحرير الفلسطينية، وفقط منظمة التحرير الفلسطينية، من تطوير الارادة السياسية للشعب الفلسطيني. إن منظمة التحرير الفلسطينية بمحتواها الكفاحي وحدها، هي القادرة على الحماية والدفاع عن حقوقنا وإنجازاتنا.

إن أي مبادرات دبلوماسية، بما فيها المبادرة المقدمة إلى الأمم المتحدة خلال شهر سبتمبر الحالي، يجب أن تحافظ على وضع منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني في الأمم المتحدة وتحافظ وتطور من حقوقنا المشروعة. وإذا بانت هذه  المبادرة الحالية لاقامة الدولة الفلسطينية لا تحقق ذلك ، فهي بالتالي تمثل تهديدا غير مقبول للحركة الوطنية الفلسطينية.

إننا نقول هذا ونحن نعلم علم اليقين بأنه و خلال العقود القليلة الماضية، تعرضت منظمة التحرير الفلسطينية للضعف بسبب تفريغها المدروس من محتواها الكفاحي و فساد معظم ما تبقى من رموزها ، وسوء السلوك، والتعاون، والغدر.دون حسيب أو رقيب أومرجعيه لمؤوسساتها التي  يجب أن يعاد إصلاحها، وتنظيفها، وإحياؤها وإعادة بناؤها.

 إننا نحن –تجمعات الشعب الفلسطيني – في مختلف مناطق الشتات والوطن، هم الأجدر والأحق بالمساهمه  المباشره وبالقيام بهذه المهام إنها لناولن نسمح بأن يتم سرقتها منا. وعلى منظمة التحرير الفلسطينية التوسع لتمثيل كافة الفلسطينيين، داخل اسرائيل، والضفة الغربية وغزة، وفي المخيمات، وفي مناطق الشتات. إننا نحن من يعطيها الشرعية، ونحن الذين نعطي الشرعية السياسية لقيادتنا؛ ونحن الذين نتنفس حياة جديدة في مؤسساتنا الوطنية من خلال التحرك الديمقراطي الشعبي.

وفي الوقت نفسه، فإننا  نحمل كل من يشغل مواقع قياديه اليوم  في منظمة التحرير الفلسطينية  كامل المسؤولية في حماية دور منظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني. وأن الفشل في القيام بهذا الدور، سيؤدي إلى الكثير السلبيات والتي قد لايحمد عقباها .

إننا ندعو جميع الفلسطينيين ومنظمات المجتمع العربيه المختلفه  الحريصه على قضاياها والقلب منها قضية فلسطين، و كافة النقابات والجمعيات، واتحادات الطلبة، وقادة الحملات التوعوية، إلى الرفض الكامل بدون شروط لمبادرة االسلطه الفلسطينية حيث أنها تزيد من المخاطر وتضعف من الحقوق الشرعية للفلسطينيين ومؤسساتهم وإن هذه المناوره ماهي إلا قول حق يراد به باطل.

 إن قلة دعم الولايات المتحدة واسرائيل لمبادرة الدوله   يعني تشتيتنا عن الدعم المستمر الذي وفر سلطة و (عملية سلام) والتي باتت تكلفنا  يوميا الكثير من الضحايا الفلسطينيين وحرمانهم من حقهم في النضال  لتقرير مصيرهم.

على الرغم من كل ذلك   من المهم الإشاره  أن مثل هذه المبادرة  تحمل في طياتها أثرا ايجابيا على نضالنا.فهي توضح لنا بأن علينا العودة إلى الاطارالدولي  الذي كنا نستندعليه سابقا، ولكنها ضعفت بسبب المفاوضات المباشره الفاشله و المستمرة والصفقات الأمنيه. وعلينا العودة إلى إطار النضال الحقيقي والاستراتيجية الشاملة والمتكاملة التي بنيت  أساساعلى حقوقنا الشرعية.

وتتمثل الخطوة الأولى في مثل هذه الاستراتيجية في تصعيد التركيز على الحركة الفلسطينية لاجراء انتخابات مباشرة للمجلس الوطني الفلسطيني، والسلطة التشريعية لمنظمة التحرير الفلسطينية. إن هذا المجلس هو الذي يجب أن يعمل نيابة عنا. وأن  ديمقراطية هذا المجلس تشكل عنصرا رئيسيا لتماسكنا، وإعادتنا إلى قوتنا الجماعية. وفي واقع الأمر، فإن دمقرطة حركتنا يجب أن تصل إلى كافة عناصر العمل السياسي، وفي كل منظمة مجتمعية، إضافة إلى طلبتنا، والمؤسسات الشعبية أجمع.

وبناء عليه، فإننا نطالب كافة الفلسطينيين في مختلف أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في تعزيز حملة لاجراء انتخابات مباشرة للمجلس الوطني الفلسطيني عن طريق المشاركة في حركات التجمع الفلسطينية ولقاءات المجتمعات لتحقيق تمثيل ديمقراطي وطني. وعند عقدها خلال فصل الصيف، فإن هذه اللقاءات سوف تستمر حتى الخريف وفي كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية. وسوف تنمو وتكبر مع نمو الحملة، وتبنى لتحقيق التمثيل الديمقراطي لشعبنا. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات وعند حدوث اللقاءات في منطقتك المجاورة.

قم بتنظيم تجمع، لقاء مجتمعي، أو لقاء في إحدى قاعات البلدة في منطقتك. وسوف تكون  USPCN معكم خطوة خطوة، وتقدم المساندة، والتوجيه والتنسيق. وعندها، يمكننا فقط المطالبة بالنضال الذي نريد. إننا جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني. وعلينا تفعيل وزيادة دورنا في الشتات لتحقيق التحرر والعودة لجميع أبناء الشعب الفلسطيني.

إلى الطلبة، قادة الحملات والنخبة، إننا نهيب بكم الحيطه والحذر من هذا التشتيت في الجهود، وإهدار الوقت، والطاقة. إن مسار الوحدة والنضال المشترك واضح. وعلينا الاستمرار في العمل لبناء نضالنا المشترك لكافة أشكال التحرر. وعلينا الاستمرار في عزل الصهيونية، وتعزيز المقاطعة، وفرض العقوبات عليها. كما أن علينا العودة إلى المؤسسات الدولية للحصول على حقوقنا المشروعة، واستغلال كافة الوسائل القانونية، لمعاقبة اسرائيل، وتحدي قوتها واستمرارها في ارتكاب الجرائم في غزة. ويجب أن نساند الحملات القانونية ضد مجرمي الحرب الاسرائيليين،وأن نلاحقهم أينما كانوا ونطالب بمحاكمتهم لدى محكمة الجنايات الدولية على جرائمهم المستمرة ضد شعبنا.

وإضافة لذلك، فعلينا تنظيم المظاهرات في الشوارع، لنتحد في الأمم المتحدة في الخامس عشر من سبتمبر. ونطالب الأمم المتحدة بسماع صوتنا. إننا شعب فلسطين، ونحن حلفاء فلسطين، وسوف يتم سماع صوتنا من الهيئة العامة للأمم المتحدة.

إلى أهلنا الشجعان، إلى جماهيرنا العربيه في كل مكان  من طرابلس إلى القاهرة إلى حمص إلى صنعاء إلى عمان والمنامة، إننا نحييكم ونقف إلى جانبكم. وبتكريس أنفسنا للتحرر، فإننا نقدر تضحياتكم ونضالكم لتحرير فلسطين ومستقبل الأمة العربية. قفوا معنا، افتحوا الأبواب والمعابر  ، وتأكدوا؛ إننا لن نتوقف إلى عند رفع راية الحرية خفاقة في أجواء مدينة القدس.

حتى التحرير والعودة

شبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة

=======================================

شبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الامريكية هي شبكة أهلية لها اكثر من 20 فرعا بالانتخاب الديموقراطي. تؤكد الشبكة على حق الفلسطينيين في الشتات  للمشاركة في تحديد خيارنا ومصيرنا وهي تسعى لتحقيق الاهداف التالية:

 حق تقرير المصير والمساواة للشعب الفلسطيني.

حق جميع اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم الاصلية وارضهم واملاكهم وقراهم  – حقٌ غير قابل للتصرف ومدعوم من القانون الدولي

انهاء الاحتلال الصهيوني والاستعمار لفلسطين. 

ان شبكة الجالية الفلسطينية هي ساحة ومنبرا لتجميع الجالية الفلسطينية والتنسيق ورسم الاستراتيجيات المشتركة ، تسعى الشبكة الى تشبيك الجهود وتنظيم الانشطة الموحدة وتبادل المعلومات حول الجهوده المبذولة من اجل قضية فلسطين